الأربعاء، 30 أكتوبر 2019

قصة الحصان و الذئب

قصة الحصان و الذئب


خرج الذئب ذات يوم يبحث عن الطعام فلم يجد !
و بينما هو يعاني آلام الجوع مر به حصان صغير جميل, قد امتلأ شحما و لحما !




فكر الذئب قليلا و قال:
ما أجمل هذا الحصان!
آه لو أصبح لحمه الطري الجميل غذاء لي!
ليتني أستطيع افتراسه!
انه يعرج و لن يستطيع الافلات مني!
و سوف أحتال عليه لأتمكن من التغلب عليه!

ذهب إليه و قال:
السلام عليكم أيها الحصان الجميل.. و ألف سلامة لرجلك!
أخبرني ماذا أصاب رجلك, فإني طبيب ماهر .. أعرف أسرار الطب و أعالج كل الأمراض, و أقدم الدواء مجانا!

رد الحصان الصغير على الذئب السلام, و شكر له هذا العرض النبيل, و قال:
إن رجلي يا صديقي بها جرح من أثر القيد, فهل لديك علاج لها؟

قال الذئب في نفسه:
الآن جاءت الفرص لافتراس الحصان!
و أمسك الذئب برجل الحصان و قال: إن الأمر يحتاج إلى إجراء العملية سريعا بلا مخدر, لأني لم أحضر معي مخدرا!!
نظر الحصان إلى الذئب فرأى الشر في عينيه, و رآه يفتح فمه لافتراسه حتى بدت أنيابه!!

كان الذئب يجلس خلف الحصان فلرفسه الحصان رفسة قوية في وجهه.. مزقت أنفه, و أطارت أسنانه و فقأت عينه... و طار الذئب في الهواء يعوي و يصرخ و يتلوى!



و جرى الحصان سريعا فرحا بنجاته و سلامة حياته!
و هكذا يلقى الشرير جزاءه, و لايحيق المكر السيئ إلا بأهله.
و من حفر حفرة لأخيه و قع فيها..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق