‏إظهار الرسائل ذات التسميات تربية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات تربية. إظهار كافة الرسائل

الأحد، 20 أكتوبر 2019

الطمع .. يضر و لا ينفع

10/20/2019 01:25:00 م 0 Comments


سفيان رجل غني بخيل يخافه جميع الناس لسوء خلقه وتعامله.. وذات يوم وبينما هو يسير في السوق اصطدم بحمّال فقير الحال يحمل على ظهره جرة كبيرة مليئة بالأصباغ، فسقطت الجرة على الأرض وانكسرت وتناثر الصباغ هنا وهناك وأتى على ثياب سفيان..

نظر سفيان إلى ثيابه وقد امتلأت بالصبغ فأمسك العصا الغليظة التي كانت في يده وانهال بها بكل قوة على الحمال المسكين وهو يتوسل ويصيح من شدة الألم ويستغيث ولكن لا أحد ينصره لخوفهم من بطش سفيان وعقابه..

سمع حمزة صراخ الحمال واستغاثته فأسرع نحوه وأمسك بيد سفيان بقوة قائلاً له بغضب:

- اتق الله – يا سفيان- ونحن مستعدون لكل ما تطلبه..

قال سفيان بغضب: ألا ترى هذا الأعمى.. لقد أتلف ثوبي وسوف يدفع لي ثمنه مئة دينار.

حاول حمزة جاهداً أن يقنع سفيان أن يسامح الحمّال ويرحم حاله لكنه رفض بشدة وأصرّ على رأيه، عند ذلك أسرع حمزة إلى متجر والده وأحضر المئة دينار وأعطاها له.

فرح سفيان بالنقود وأراد أن ينصرف، فجذبه حمزة بشدة قائلاً: قد قبضت الثمن.. وأريد الثوب الآن.

ردّ سفيان مستغرباً: حسناً.. ريثما أصل إلى البيت أخلع الثوب وأرسله مع الخادم.



أمسك حمزة بثياب سفيان وجرّه بقوة قائلاً: رفضت أن ترحم هذا المسكين وتسامحه.. وأنا أريد أن تعطيني الثوب الآن.

احتار سفيان ماذا يفعل.. فهو يريد المال ولا يستطيع أن يخلع ثوبه أمام الناس، فنظر إلى حمزة بحقد وغيظ وقال: حسناً.. سأشتري الثوب منك كما أخذته بمئة دينار.

ضحك حمزة باستهزاء قائلاً : ولكن الثوب ثمنه مئتا دينار.

اشتاط سفيان غضباً وأخذ يصيح: ثوبي لا يساوي المئة دينار، فكيف أدفع لك مئتي دينار.

أخذ سفيان يتوسل إلى الحمال أن يسامحه ويقنع حمزة بالعدول عن رأيه.. ولكن حمزة نظر إليه قائلاً بحزم: نسيت كم رجوتك وتوسلت إليك أن تسامح هذا الحمّال الفقير فأبيت.. والآن إما النقود أو الثوب..

أخرج سفيان من جيبه المئتي دينار ودفعها إلى الحمّال ولسان حاله يقول:

- لعن الله الطمع.. ضرني وما نفع..

الثلاثاء، 27 أغسطس 2019

كيف تُعدين طفلك لدخول روضة الأطفال

8/27/2019 12:48:00 م 0 Comments

كيف تُعدين طفلك لدخول روضة الأطفال

تعمل المدارس ورياض الأطفال على تحديد وقت وفترة معينة لدخول الأطفال اليها وعادةً ما تكون هذه الفترة عند بلوغ الطفل سن الرابعة او الخامسة، لكن عمر الطفل ليس وحده الطريقة التي تساعدنا على قياس مدى استعداد الطفل لدخول الحضانة من ثم المدرسة، فلابد أن يسأل الأبوان أنفسهما هذه الأسئلة قبل التسرع بتسجيل الطفل في الروضة المدرسية:


  • هل طفلي قادر على التواصل مع الآخرين من الصغار والكبار؟ 
  • هل طفلي قادر على الإنصات للآخرين؟ 
  • هل طفلي يستطيع الجري، واللعب، وإمساك القلم؟ 





ما هي اهم الخطوات التي تساعد على إعداد الطفل لدخول الروضة المدرسية؟

تنمية مهارات الطفل الأساسية: 

ساعدي طفلك على تعلم أشكال الحروف والأرقام، وأسماء الألوان، وعلميه كيف يقول اسمه وعنوانه ورقم هاتف المنزل.

القراءة واللعب والغناء: 

ابدئي بقراءة القصص لطفلك قبل النوم، فالقصص تنمي الخيال، وتحفز الذهن على التفكير، ولا مانع أيضاً من قضاء وقت ممتع معه في اللعب والغناء. علمي طفلك أغاني الأطفال التي كنت تغنيها في الصغر وشجعي طفلك على تعلم وحفظ القرآن الكريم، فكل هذه الأمور تساعد على تنمية المهارات اللغوية لدى الطفل قبل دخول المدرسة.

تحديد وقت التلفزيون: 

لابد أن تكون مشاهدة التلفزيون محددة بوقت وساعة معينة، فالمبالغة في مشاهدة التلفزيون تقلل من الوقت الذي يمكن أن يقضيه الطفل في التعلم.

الرحلات الأسرية: 

الذهاب في رحلة مع الأسرة من الأشياء التي تزيد من الارتباط بين أفراد الأسرة وتمثل أيضا وقتاً جيداُ لاكتساب الطفل خبرات حياتية جديدة. خذي طفلك في رحلة إلى المتحف أو إلى حديقة الحيوان وكوني مستعدة للإجابة على أسئلته الكثيرة!

تشجيع الطفل على الاندماج مع الآخرين: 

شجعي طفلك على التخلص من الخوف الاجتماعي من خلال اللعب مع الأطفال في مثل سنه.

التدريب على استعمال المرحاض: 

لابد من تدريب الطفل على قضاء حاجته والذهاب إلى الحمام بمفرده قبل أن يدخل المدرسة.

الروتين اليومي: 

عوّدي طفلك على اتباع روتين يومي، من خلال تحديد أوقات الأكل، والأوقات التي يسمح له فيها باللعب، وميعاد النوم؛ فكل هذه الأمور البسيطة ستساعد الطفل على معرفة ما هي القواعد وضرورة الالتزام بها.

النوم والتغذية السليمة: 

تأكدي دائماً من أن طفلك يحصل على تغذية سليمة من خلال توفير الأطعمة الصحية وتقليل تناوله للمشروبات الغازية والحلوى قدر المستطاع، كذلك ينبغي أن يحصل الطفل على نوم كافي كل يوم مما يساعد جسمه على إعادة تركيب وتخزين جميع الخبرات الحياتية التي تعلمها طوال اليوم.

إذا لم تكوني متأكدة من استعداد طفلك للدخول إلى الروضة أو المدرسة فلا مانع من استشارة الأهل والأقارب والأصدقاء ممن لديهم أطفال كبار أو في نفس عمر طفلك، كما يمكنك أيضا استشارة الأطباء المختصين والمعلمين لمساعدتك في تحضير طفلك لحياة مدرسية ناجحة بإذن الله.


الاثنين، 22 يوليو 2019

قصة استخدام السنافر - كتاب

7/22/2019 10:42:00 م 0 Comments

قصص السنافر: قصة استخدام السنافر

 اعتدنا على مشاهدة السنافر في حلقات تلفزية

 لكن اليوم أقدم لكم قصة للسنافر بعنوان استخدام السنافر



 في هذه القصة سيكون أول لقاء بين السنافر و شرشبيل
 حيث وجد طريقة لصنع الذهب باستعمال السنافر

أقدم لكم القصة بصيغة لا تنسوا الردود و التشجيع التحميل  pdf و rar

 pdf 

 rar

الأحد، 3 فبراير 2019

النظافة الشخصية عند مرحلة البلوغ

2/03/2019 06:18:00 م 0 Comments
في سن البلوغ، تطرأ تغييرات على الجسم تميز الانتقال من سن الطفولة إلى سن البلوغ، مما يستدعي عناية خاصة.

النظافة ضد روائح التعرق

التعرق عملية طبيعية صحية وضرورية لتنظيم حرارة الجسم. في سن المراهقة، تصبح الغدد العرقية أكثر نشاطا مما كانت عليه في سن الطفولة حيث تزداد إفرازاتها. ولعل الطريقة الأفضل لإزالة الروائح الجسدية هي:

النظافة والاستحمام

يساعد الماء على تطهير الجسم والتخلص من رائحة العرق الكريهة، لذلك ينصح بالاستحمام خلال فترات متقاربة، ومنع البكتريا من التكاثر في الأماكن الأكثر تعرقاً في الجسم مثل الإبطين.

تجفيف الإبطين

يجب التأكد من تجفيف الإبطين بشكل جيد بعد الاستحمام لمنع تكاثر الجراثيم والبكتيريا المسببة لرائحة التعرق والتي تفضل البيئة الرطبة.


ارتداء الملابس المناسبة

ينصح بارتداء الملابس القطنية التي تسهل تنفس الجلد وتمتص العرق، ويفضل تجنب الأقمشة التي تهيج الجلد وتعمل على تسخينه مسببة المزيد من التعرق.

مستحضرات إزالة التعرق

استعمال مزيل العرق للوقاية من الروائح التي تنتج عن التعرق، هذه المستحضرات تخلص الجسم من الروائح بشكل سريع، غير أنها يمكن أن تسبب آثار جانبية مثل تهيج واحمرار الجلد، ولا ينصح بها كثيراً لأنها تسد مسام الجلدولا تسمح له بالتنفس وتحبس العرق بداخله.

اتباع نظام غذائي مناسب

تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة التعرق بشكل ملحوظ، وينصح بإضافة الأطعمة المحتوية على الألياف إلى النظام الغذائي وتجنب التوابل للتخفيف من التعرق، ويجب التخفيف من بعض الأطعمة الدسمة التي تتسبب برائحة كريهة للجسم.

قص شعر الإبط

حلق أو قص أو نتف شعر الإبطين لأنه يحتفظ بالعرق الذي تنمو فيه البكتيريا المسؤولة عن الروائح الكريهة.


العادة الشهرية والنظافة الحميمية عند الفتاة

ابتداء من سن البلوغ، يتهيأ رحم المرأة لاستقبال البويضة المخصبة. وإذا لم يتم تخصيبها، تقذف البويضة مصحوبة بالدم والأنسجة التي تغطي جدار الرحم عن طريق المهبل، إنها العادة الشهرية التي تحدث كل شهر وتدوم من 3 إلى 8 أيام؛ خلال هذه الفترة يتعين الالتزام بقواعد النظافة الحميمية وخصوصا استعمال فوطات صحية.


النظافة عند وجود حب الشباب

في سن البلوغ، يفرز الجسم بصفة مستمرة الهرمونات الجنسية التي تحفز الغدد الدهنية لإنتاج الدهن (Sébum) بوفرة والذي يسد مسام الجلد مسببا ظهور حب الشباب وخاصة في الوجه والظهر...

ويساهم بعض المراهقين في تفاقم حب الشباب بمحاولاتهم إزالته من الجلد بأيديهم، وغياب النظافة اليومية وكذا استهلاك المواد أو الأطعمة الدسمة.

في حالة ظهور حب الشباب، يجب تنظيف الجلد كل يوم بدون فرك حتى ولو كانت الرغبة ملحة. وينصح بزيارة الطبيب المختص إذا دعت الضرورة لتجنب المضاعفات.






الأحد، 30 ديسمبر 2018

السلحفاة والبطتان

12/30/2018 04:00:00 م 0 Comments


 زعموا أن عين ماءٍ كان يعيش فيها بطتان وسلحفاة، وكان قد ألف بعضهم بعضاً وصادقه. ثم إن تلك العين نقص ماؤها في بعض الأزمان نقصاناً فاحشاً، فلما رأت البطتان ذلك قالتا: "إنه ينبغي لنا ترك ما نحن فيه، والتحول إلى غيره".

فودعتا صديقتهما السلحفاة وقالتا: عليك السلام فإنا ذاهبتان.

  • قالت السلحفاة: إن نقصان الماء هنا يعرض حياتي للخطر، فأنا لا أعيش إلا به.. أرجوكما أن تأخذاني معكما.


  • قالت البطتان: كيف نأخذك ونحن نطير في الجو مسرعين، وأنت تزحفين على الأرض ببطءٍ شديد؟

وبعد تفكيرٍ طويل وجدت البطتان وسيلةً لإنقاذ صديقتهما السلحفاة، فقالتا لها:

  • لا نستطيع اصطحابك معنا حتى تشترطي لنا أننا إذا حملناك فرآك أحدٌ فذكرك، أن لا تجيبيه.


  • فقالت: نعم. ولكن كيف السبيل إلى ما ذكرتما؟


  • فقالتا: تعضين على وسط عود، وتأخذ كل واحدةٍ منا بطرفه في منقارها.




فرضيت بذلك، وطارتا بها.

فرآها الناس، فقال بعضهم لبعض: "انظروا إلى العجب العجاب: سلحفاة بين بطتين تطيران بها في الهواء".

فلما سمعت السلحفاة ذلك قالت:

  • رغمٌ لأنفكم.



فلما فتحت فاها بذلك الكلام وقعت إلى الأرض وماتت.


الاثنين، 24 ديسمبر 2018

إدمان الانترنت وألعاب الفيديو

12/24/2018 07:55:00 م 0 Comments

يعتبر استعمال الأنترنت عند بعض الأشخاص مجرد أسلوب من أساليب الاتصال والعمل والترفيه، لكن عند البعض الآخر يصبح الأنترنت مركز اهتمام مما قد يؤدي إلى الإدمان. ويعاني هذا النوع من الشباب المدمن على العالم الافتراضي من مشاكل في التواصل أو مشاكل عائلية او اجتماعية أو تعليمية أو مهنية أو عاطفية.


هناك نوعان من الإدمان :


  • أولي: الانبهار بالمعلومات وبالعالم الافتراضي والشبكات الاجتماعية ورسائل البريد الإلكتروني والدردشة.
  • ثانوي: في هذه الحالة يعتبر الربط أو الاتصال وسيلة ضرورية لتحقيق بعض سلوكيات الإدمان كاللعب على النت والشراء القهري أو الإدمان على مشاهدة أفلام الجنس مثلا.


لا يقاس الإدمان على ألعاب الفيديو بعدد ساعات اللعب فقط بل يقاس بدرجة الاهتمام التي يوليها الشخص لهذه الألعاب على حساب الحياة الأسرية والمدرسية والمهنية والعاطفية.

ماهي العواقب الناتجة عن إدمان الانترنت وألعاب الفيديو؟


  • تقليص العلاقات الاجتماعية والأسرية (العزلة والانطواء في المنزل في كثير من الأحيان وعدم المشاركة في الواجبات العائلية).
  • التأثير على التحصيل الدراسي والعمل.
  • التأثير على النوم (التأخر والأرق).
  • التأثير على الصحة البدنية (صداع في الرأس، مشاكل الرؤية، مشاكل الهيكل العظمي...).
  • المعاناة النفسية والحزن والقلق والعدوانية.
  • عدم القدرة على تقليص وقت الاتصال أو اللعب.

ماهي الحلول للحد من هذا الإدمان؟


  • التربية على الاستخدام المتوازن تحت مراقبة العائلة والأسرة.
  • ضرورة الحد من وقت اللعب والاتصال.
  • القدرة على قفل بعض المواقع، وذلك بتثبيت بعض التطبيقات والبرامج على جهاز الكمبيوتر المخصصة لذلك.
  • اختيار الألعاب التربوية بدلا من الألعاب العنيفة.
  • توجيه المستعمل إلى الأنشطة الترفيهية والرياضية والموسيقية والمسرح واللقاءات الحقيقية.
  • إدارة الوقت بذكاء وحكمة حسب السن واحتياجات الطفل أو الشاب.
  • تعزيز العوامل الوقائية (الثقة بالنفس) والحد من عوامل الاختطار (الإجهاد والاكتئاب والقلق).
  • تأطير الشباب وتعليمهم وضع انتظارات واقعية حول شبكة الانترنت.
  • شرح الاستخدام السليم لأجهزة الكمبيوتر وشبكة الانترنت.
  • في بعض الحالات الخطيرة، ضرورة اعتماد مرحلة الإقلاع أو العزل مع العلاج للتكفل بالمدمن.






الأحد، 23 ديسمبر 2018

إذا ذهبت لن أعود

12/23/2018 05:42:00 م 0 Comments
كان لرجل حكيم ثلاثة من الأبناء: الأكبر اسمه المال، والأوسط اسمه العلم، والصغرى اسمها الكرامة.

بعد وفاة والدهم وقف المال قائلاً لإخوته:


  • لماذا لا نذهب ونكتشف العالم من حولنا، ونزداد خبرة في الحياة ؟!!


وافق العلم على كلام أخيه المال، بينما اعترضت أختهم الصغرى، فأسكتوها بشدة وهم يقولون لبعضهم:


  • حسناً.. موعدنا بعد عشر سنين، لنرى ماذا فعلنا في هذه الحياة العريضة..




وتفرق الإخوة.. ومرت العشر سنين بسرعة عجيبة، وحان موعد اللقاء.. فاجتمع المال والعلم في بيت والدهما بانتظار أختهم الصغرى، وقف المال معجباً ومتحدثاً عن نفسه قائلاً:


  • لقد زرت – يا أخي- البنوك والبيوت ورسمت الابتسامة على شفاه الفقير والمحتاج والمحروم.


قال العلم:

  •  وأنا زرت الجامعات والمدارس وبيوت طلبة العلم وعلّمت الشعوب كيف تفكر وتستفيد من وقتها.


وطال بهم الانتظار وهما يتحدثان.. ثم قررا أن يصعدا إلى غرفة أختهم الصغيرة فقد تكون قد جاءت مبكرة وكانت مجهدة ونائمة من شدة التعب.. ولما وصلوا الغرفة وجدوا فيها ورقة قديمة كُتبت بخط بدها منذ زمن طويل.. أخذ الأخ الأكبر الورقة وقرأ فيها:

إخواني الأعزاء.. كنت أريد أن أقول لكم هذا الكلام منذ أن اقترحتم الفكرة، ولكن إصراركم ومقاطعتكم لي منعتني...أنا اسمي الكرامة... وأنا إذا ذهبت فإني لا أعود أبداً... فلو كنتم تملكون المال أو العلم أو كلاهما، فلا قيمة لهما إن لم تملكوا الكرامة – يا أحبتي-!!!!!


الجمعة، 7 ديسمبر 2018

التفاحة الرابعة

12/07/2018 08:33:00 م 0 Comments

التفاحة الرابعة


في حصة الرياضيات وبعد أن شرحت ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺔ للتلاميذها في المستوى الأول كيفية جمع الأعداد، سألت أحد التلاميذ  قائلة:

  • قف يا خالد.. ﻟﻮ أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة ، كم يصبح عدد التفاحات لديك؟

أخذ خالد يعد على أصابعه الصغيرة ثم أجاب بثقة : أربع تفاحات !!!




سكتت المعلمة قليلاً ثم ﻛﺮّﺭﺕ السؤال ظناً منها ﺃﻥّ خالد لم يسمعها جيداً ، ثم أعادت عليه نفس السؤال؟؟
ﻓﻜّﺮ خالد وفكّر ﻭﺃﻋﺎﺩ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ مرة ثانية ﻋﻠﻰ يديه الصغيرتين باحثاً عن إجابة أُخرى ، ثم نظر إلى المعلمة قائلاً لها بتعجب:

  • ألم أقل لك – يا معلمتي- يكون معي أربع تفاحات!!!

احمّر وجه المعلمة وأرادت أن توبخه، ولكنها تماسكت نفسها وقالت بحزم أكثر:

  • سوف أغيّر السؤال.. انتبه أكثر.. لو أعطيتك موزة وموزة وموزة كم عدد الموزات يكون لديك؟؟؟

أخذ خالد يعد على يديه ثم أجاب بصوت عالٍ:

  • ثلاث موزات يا أستاذتي.

ابتسمت المعلمة وطلبت من الطلاب أن يصفقوا لخالد.. ثم تشجعت وسألته عن عدد التفاحات ، فرد خالد بانزعاج كبير:

  • أربع تفاحات .. أربع تفاحات !!!


ﺻﺮﺧﺖ المعلمة بوجهه وهي تقول:

  •  قل لي ما الفرق بين التفاح والموز.. كلاهما نفس العدد؟؟!!


ردّ خالد بصوت خائف :

  •  يا معلمتي.. ماما وضعت لي تفاحة في الحقيبة وأنت تقولين لي كم عدد التفاحات.. تفاحة من أمي وثلاث تفاحات منك، أصبح العدد أربع تفاحات.. انظري!!!




الجمعة، 23 نوفمبر 2018

أب يخاطب ابنه ويوصيه

11/23/2018 07:52:00 م 0 Comments

أب يخاطب ابنه ويوصيه : 

ولدي العزيز: 


فى يوم من الأيام ستراني عجوزا .. غير منطقى فى تصرفاتى!!

.عندها من فضلك

أعطنى بعض الوقت وبعض الصبر لتفهمنى ,, 
 وعندما ترتعش يدي فيسقط طعامي على صدري 
...وعندما لا أقوى على لبس ثياب 
فتحلى بالصبر معي .. وتذكر سنوات مرت وأنا أعلمك ما لا أستطيع فعله اليوم !!




إذ حدثتك بكلمات مكررة وأعدت عليك ذكرياتي 
فلا تغضب وتمل فكم كررت من أجلك قصصا وحكايات فقط لأنها كانت تفرحك !! 
وكنت تطلب مني ذلك دوما وأنت صغير !!! 
فعذرا حاول ألا تقاطعني الآن

إن لم أعد أنيقا جميل الرائحة !!! 
فلا تلمني واذكر فى صغرك محاولاتى العديدة لأجعلك أنيقا جميل الرائحة 
لا تضحك مني إذا رأيت جهلي وعدم فهمي لأمور جيلكم هذا 
ولكن .. كن أنت عيني وعقلي لألحق بما فاتنى 
أنا من أدبتك أنا من علمتك كيف تواجه الحياة 
فكيف تعلمنى اليوم ما يجب وما لا يجب ؟!!!

لا تملّ من ضعف ذاكرتي وبطئ كلماتي وتفكيري أثناء محادثتك 
لأن سعادتي من المحادثة الآن هي فقط أن أكون معك !!! 
فقط ساعدني لقضاء ما أحتاج إليه 
فما زلت أعرف ما أريد !!!

عندما تخذلني قدماي في حملي إلى المكان الذي أريده 
فكن عطوفا معي وتذكر أني قد أخذت بيدك كثيرا لكي تستطيع أن تمشي 
فلا تستحيي أبدا أن تأخذ بيدي اليوم فغدا ستبحث عن من يأخذ بيدك 
في سني هذا إعلم أني لست مُـقبلا على الحياة مثلك 
ولكني ببساطة أنتظر الموت !!! فكن معي .. ولا تكن عليّ !!

عندما تتذكر شيئا من أخطاءي فاعلم أني لم أكن أريد دوما سوى مصلحتك. 
وأن أفضل ما تفعله معي الآن 
أن تغفر زلاتي .. وتستر عوراتي .. غفر الله لك وسترك 
لا زالت ضحكاتك وابتسامتك تفرحني كما كنت صغيرا بالضبط 
فلا تحرمني صحبتك !!! 

كنت معك حين ولدت فكن معي حين أموت 


الأحد، 18 نوفمبر 2018

خوف الأطفال .. الأسباب والعلاج

11/18/2018 09:09:00 م 0 Comments

خوف الأطفال .. الأسباب والعلاج


الأمن نعمة يمنها الله على من يشاء من عباده .. قال تعالى [ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْف ] ( قريش – 4 ) ، فذكرها الله كمنة منه ونعمة سبحانه وتعالى على أهل مكة ، والخوف غريزة وضعها الله في نفس كل بشر لتحميه وتقيه ، مثلها مثل باقي الغرائز ، فالخوف سلاح ذو حدين ، لو ظل في معدله وصورته الطبيعيتان ؛ سيؤدي إلى حفظ ذات الفرد وحمايته من العديد من المخاطر ، أما  إذا زاد عن حده وتحول إلى ( خوف مرضي ) ، سيتحول إلى عقبة كئود ، ومانع تعوق حريته مما يؤدي لنقص قدراته على مواجهة الحياة.


وللخوف تعريفات كثيرة يمكن أن نجملها في أن الخوف هو " انفعال قوي غير سار ينتج عن الإحساس بوجود خطرٍ ما وتوقّع حدوثه " ، وقد كان العلماء يعتقدون أن الطفل يولد مزوداً بغريزة الخوف، لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن الخوف عند الطفل لا يبدأ قبل الشهر السادس ، وتظل وتيرته ترتفع حتى تبدأ في الخفوت بعد سن السادسة وهي بداية مرحلة النضوج العقلي للطفل ، وقد اكدت الدراسات أن 90% من الأطفال قبل سن السادسة لديهم مخاوف من أشياء ومصادر متعددة.

أسباب الخوف

للخوف أسباب تختلف باختلاف الأفراد ، ومن الأهمية التعرف على سبب الخوف لعلاجه ، وهناك أسباب عامة يمكن أن نجملها للخوف في الآتي :

1- قد يكون ناتجا عن إما التدليل الزائد أو النقد والقسوة المفرطة ، فالنقد الزائد للطفل يولد شعور قوي لديه بالخوف من الوقوع في الخطأ ،  مما يؤدي في النهاية لفقد الطفل لثقته في نفسه. والتدليل يجعله وهن العزيمة غير قادر على تحمل مشاق الحياة ، مما يشعره بالخوف من كل تجربة أو خبرة جديدة يمر بها ، فالأمر يحتاج إلى توازن بين الإفراط والتفريط ( التدليل والقسوة ).

2- الخبرات غير السارة التي يمر بها الطفل – وخصوصًا في مراحل الطفولة المبكرة - ، فتلك المواقف والخبرات المؤلمة تظل هائمة في عقل الطفل ، ليستعيدها لاشعوريًا ويسقطها على المواقف والخبرات المشابهة.

3- الصراعات الأسرية ، فجو المشاحنات المستمرة تولد خوف لدي الأطفال من المستقبل.

4- التأثير على الأخرين ، فقد يستخدم الطفل ذلك الخوف للسيطرة على الوالدين وجذب الانتباه له ، وهذه الطريقة تعزز بشكل مباشر وجود المخاوف لدى الطفل ، فيصبح الخوف تجربة مريحة و مؤلمة في آن واحد.

5- الضعف الجسمي أو النفسي للطفل ، فالضعف الجسمي أو النفسي يقلل الدفاعات السيكولوجية للطفل ، مما يكون لديه مخاوف من الاحتكاك بالناس أو المواقف المختلفة.

6- تخويف الطفل : فالطفل في المراحل العمرية المبكرة يعتمد تفكيره على الخيال الخصب ، والبعد عن الواقع ، لذا فهو يخضع في تفكيره للعوامل الخارجية أكثر من اعتماده على المنطق والعقل والتدبر في الأمور.

7- رد فعل الوالدين المبالغ فيه ، فالارتباك والهلع التي تصيب الأمهات عند تعرض الطفل لأي معاناة ، تعزز ذلك السلوك لدى الطفل.


أنواع خاصة من الخوف وكيفية التغلب عليها

1- الخوف من الظلام :

وهو خوف طبيعي يعتري الصغار والكبار ، فالعقل البشري لا يستطيع التعامل مع المجهول ، والظلام يجعل ما حولنا مجهول ، وخوف الطفل من الظلام هو إحدى علامات عدم الفهم الكامل لأي ظاهرة يتعرض لها الأنسان ، فالطفل بعقلياته المحدودة لايستطيع أن يدرك أن الأشياء موجودة حتى وإن لم يراها لأن الأشياء ثابتة ولا تتحرك بمفردها ، فهو لا يعي أن الظلام يغطي الأشياء التي من حولنا وانها مازالت موجودة ولكننا لا نراها. ونتيجة لتك الحالة من عدم الإدراك ، والخيال الخصب الذي يتمتع به الطفل ، يرى خيالات وأشباح تثير في نفسه المخاوف. وتضيف الدكتورة " جين بيرمان " - المتخصصة في العلاج الأسري ببفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا - " عند الحديث عن الخوف من الأماكن المظلمة، فإن التلفزيون من أسوأ المتسببين بهذه المشكلة لدى الأطفال. والوالدان لا يدركان كم يتأثر الأطفال بما يُعرض على شاشات التلفزيون. وصورة ومناظر الأشياء المخيفة، والأصوات المصاحبة لها خلال العرض التلفزيوني للقصص الخرافية أو الواقعية المخيفة، كلاهما يعملان كعوامل إثارة وتنشيط الخوف والشعور به كحقيقة واقعية يعيشها دماغ الطفل وتفكيره".


ولكن مع كبر الطفل وزيادة نموه العقلي تقل تلك المخاوف حتى تختفي في السنوات المتقدمة من الطفولة ، وكذلك مع تفسيرنا وتواجدنا بجوار الطفل لتهدئته وطمأنته تقل المخاوف نحو الظلام.

2- الخوف من الحيوانات :

هو نوع من الخوف يعاني منه الكثير من الأطفال من سن 2-4 سنوات ، وليس من الضروري أن يكون الطفل قد تعرض لحادثة معينة مع الحيوانات التي يرهبها ، أو أنه قد رأى أحد قد ناله أذى من تلك الحيوانات ، ولكن هي مرحلة يمر بها الطفل نتيجة لقلة خبراته وخوفه من كل جديد غير مألوف بالنسبة له ،

وسرعان ما تتبدد تلك المخاوف مع نضج الطفل ، والتدرج معه لمخالطة الحيوانات التي يهابها. فمثلا الطفل الذي يخاف من القطة ، يمكن لنا تعريضه لها بالتدريج ، مع بيان كيف حض الرسول – صلى الله عليه وسلم – على الرفق والتعامل باللين مع تلك المخلوقات.

3- الخوف من الموت

الخوف من الموت شيء طبيعي حتى لو وُجد لدى الكبار ، فتفكير الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة يتسم  ( بالتمركز حول الذات Egocentrism ، ‏وبالتفكير السحري  Magical Thinking، ‏وبالاعتقاد في حيوية المادة  Animism‏ ) ، لذا ففهمه لحقيقة الموت وتصوره في مثل تلك المرحلة قد لايكون صحيحا أو مكتملا بصورة كبيرة ، ويبدأ اكتمال مفهومه نحو الموت في سنوات عمره المتقدمة ، فطفل العاشرة غالبًا ما يستطيع فهم الموت كظاهرة.

و قد يكون ذلك الخوف ناتج عن مرورها بخبرات غير سارة حول طبيعة الموت ، وهي عادة المواقف التي تصاحب حالات الموت في أسرنا بالبكاء والصراخ والنواح والحزن ، أو قد تكون قد فقدت شخص كانت  تحبه كثيرا بسبب موته ، فترسخ كل هذا في عقلها مما جعلها لا تتقبله كأمر قدري.

علاج الخوف

أولا : يجب على – الوالدين – أن يكونا مثالا للهدوء والاستقرار في تصرفاتهما أمام طفلهما الخائف ، فيمارسا حياتهما بصورة طبيعية ، بحيث يكون الجو الأسري المحيط بالطفل باعثا على الطمأنينة والأمان ، وحتى في وقت شعوره بالخوف يهدئاه ويتكلما معه بهدوء وثقة ، ولا يعنفاه. فيسألاه .. لماذا أنت خائف ؟ أنا أريد مساعدتك .. أنا بجوارك

ثانيًا: تقليل الحساسية والإشراط المضاد نحو مصدر الخوف، والقاعدة العامة هي أن الأطفال تقل حساسيتهم من الخوف عندما يتم إقران موضوع الخوف أو الفكرة المثيرة له بأي شيء سار ، فمثلا  لو وضعنا شيئا يحبه الطفل في حجرة شبه مظلمه ( كالشيكولاته ) ، ونقول له اذهب واحصل على تلك القطعة من الشيكولاته بداخل الحجرة ... وهكذا.

ثالثاً: محاولة مناقشة حقيقة الموت مع الطفل بصورة عقلانية وتوضيح ما يحدث بدقة .. أي أن يحاولا أن يفهما الطفل بصورة مبسطة يستوعبها عقله ( حقيقة الموت ) ، وكيف أن الله قد خلقه ليبتلي عباده ، وأن من يموت يذهب إلى الجنة ليتنعم فيها ، مع عدم ذكر النار وما فيها من أهوال فهذا وقت للترغيب لا للترهيب ، ، مع إقران كل ذلك باستخدام الطفل لخياله الخصب في تخيله العيش في الجنة وما فيها من نعيم .

رابعا : محاولة تقديم نماذج جيدة في التعامل مع المخاوف التي تثير شعور الخوف لدى الطفل. فالأب الذي يخاف من الفأر مثلا ، ليحاول أن يكتم تلك المخاوف أمام طفله ولا يظهرها أمامه.

خامسًا :  فليحاول الوالدين تقليل نسبة الخوف لدى الطفل بإتباع ( استراتيجيات للتعايش ) ، ففي حالة خوف الطفل من الظلام .. يحاول الأب الجلوس مع الطفل ، ثم يخفض النور قليلاً ، ويشعره بأنه معه في أمان ، أو ينام الأب مع الطفل في حجرته والباب مفتوح ثم يغلق الباب كل يوم بشكل أكبر من اليوم الذي قبله .. وهكذا حتى يتعود على الظلام ولا يخافه

سادسًا : ليحاول الوالدين أن يكسبا طفلهما الثقة في نفسه ، ويمكن ذلك عن طريق ( الدعاء ) ، فيمكن لهما أن يعلما الطفل عبارات مثل: "الله معي / أستطيع أن أواجه ذلك / إنني أصبح أكثر شجاعة / أزمة وتمر " أو أن يقرأ آيات قرآنية مثل الفاتحة والمعوذتين لكي يتخلص من خوفه ، فيما نطلق عليه استراتيجية ( التحدث مع الذات Self-talk ). أو إعداد شريط قرآن يحتوي مثلا على ( سورة الفاتحة ، وسورة البقرة ، والمعوذتين .. ) وتشغيله أثناء نوم الطفل ، لكي يشعر بالأمان وبأن الله معه ، وهذا يساعد في حفظ الطفل لتلك السور في المستقبل أيضا.

سابعًا :  حاولا التحدث مع طفلكما ، وان تفهماه بأن الخوف طبيعي ولكن يجب ألا يسيطر على الفرد فيجعله يلغي عقله.

ثامناً :   ليحذر الوالدين من الاستهزاء أو التقليل من حالة الخوف التي يتعرض لها ابنهما ، فبذلك سنجعله يخفي مخاوفه مستقبلا ، مما قد يؤدي لتفاقم الأمر من الناحية النفسية.

تاسعًا : لا نحاول إجبار الطفل على عمل شيء لا يريده كالجلوس بمفرده في الظلام ، فقد يصيبه هذا بنوبات ذعر تؤدي لزيادة الخوف لا تقليله

عاشرًا :  لنرَبي أطفالنا على الشجاعة ولا نخجل من مخاوف أطفالنا. ومن المهم تعليم الطفل ، عن طريق الكلام والأفعال، أن القلق والخوف مشاعر طبيعية. وتحفيز الطفل وتشجيعه على مواجهة مخاوفه ، وذلك بتخصيص جوائز وحوافز عينية ومادية له.

وختامًا يجب ألا يشعر الطفل بأن والديه قد يئسا من تكرار مظاهر الخوف لديه ، وأنهما غاضبان من تصرفاته تلك ، بل يجب أن يعملا على غرس مشاعر الأمن في نفسه ؛ بتعاطفهما معه وإظهار ذلك في تصرفاتهما . و أذكر الوالدين بأن الأمان إن لم يجده الطفل داخل الأسرة ، فلن يجده في أي مكان أخر .